السبت، 12 مايو، 2012

كركوك مدينة الذهب الأسود







هناك آراء مختلفة عن أصل تسمية المدينة. وأحد النظريات تنص على إن تسمية كركوك أتت من الكلمة التي استخدمها الاشوريون كرخاد بيت سلوخ التي تعني المدينة المحصنة بجدار بينما تشير أقدم سجلات الألواح الطينية المكتوبة بالخط المسماري التي عثر عليها بالصدفة سنة 1927 في قلعة كركوك إلى أن قطعة كيرخي ( كرخا / قلعة) كانت تقع في اررابخا (عرفة) بإقليم كوتيوم. وهناك فرضية أخرى تستند على كتابات المؤرخ اليوناني القديم بلوتارخ حيث يذكر بلوتارخ إنه عندما قطعت القوات المقدونية البادية في سوريا وعبرت نهر دجلة في 331 قبل الميلاد اتجه الإسكندر الأكبر بعد معركته المشهورة مع داريوش الثالث نحو بابل عن طريق ارابخي أو اررابخا ( عرفة ) حيث أصلح قلعتها( أي قلعة كركوك ) وأضاف الكاتب اليوناني بلوتارخ إن على أرض ارباخي (أي كركوك) تشاهد نيران مشتعلة دائمة وتغطيها أنهار من النفط وهذا الكلام ينطبق على موقع كركوك المعاصر. أما موقع بابا كركر فقد أورد بلوتارخ اسمه بصيغة كوركورا. وقد أضاف الميديون على نهاية الاسم اللاحقة الزاكروسية المحلية اوك فغدت التسمية كوركورك [2]. عرفت مدينة كركوك في عهد الساسانيين بكرمكان والتي تعني الأرض الحارة الذي تحول إلى جرمقان أو جرميق في العربية

جغرافيا المدينة

كركوك تعتبر مركزا رئيسيا لإنتاج النفط في شمال العراق وتعتبر تاريخيا مدينة متعددة الأعراق بسبب التغير الديمغرافي الذي حصل من قبل الدوله الثمانيه ونظام الحزب البعث يقطنها التركمان و الأكراد و الكلدان السريان الأشوريينوالعربوالأرمن. وتبعد كركوك 250 كيلومتر شمال شرق محافظة بغداد عاصمة العراق يحدها جبال زاكروس من الشمال ونهر الزاب الصغير من الغرب وسلسلة جبال حمرين من الجنوب ونهر ديالى التي تعرف عند بنهر حيروان من الجنوب الغربي. ويقدر نفوس كركوك الحالي وحسب الإحصائيات الموجودة في دائرة الإحصاء حوالي 1،585،468 الف نسمة .
يمر نهر الخاصة في وسط مدينة كركوك ويقسم المدينة إلى شطرين كما يمر نهر الزاب الصغير ( من أهم روافد نهر دجلة) على بعد حوالي 45 كم من مركز المدينة وقد نفذ مشروع أروائي جبار على نهر الزاب يعرف بري كركوك يوصل الماء إلى مدينة كركوك ومزارعها المحيطة والموزعة بالمحافظة, حيث غير هذا المشروع نمط حياة ومعيشة الكثير من القرويين والزراع إلى الأفضل
المعالم القديمة في مدينة كركوك
نيت قلعة كركوك في الاصل على تل مدور ذي اربع زوايا يرتفع عن السهول المحيطة به بحوالي 120 قدما ويشرف على وادي نهر صغير ذي مياه قليلة يفيض عادة في الفصول الماطرة ويعرف بنهر الخاصة وعلى ما يظهر فان هذه القلعة كانت مسورة في العصور القديمة و كان لها اربعة أبواب سماها العثمانيون بالباب الرئيسي ذي المدرجات و باب الطوب و باب البنات السبع و باب الحلوجية. أشهر المجمعات السكنية في قلعة كركوك كانت تقع في قسمه الغربي الذي اشتهر بمحلة حمام حيث شاطر فيها المسلمون اخوانهم المسيحيين لقرون عديدة وكان كل من مركز مطرانية باجرامي و جامع النبي دانيال يقعان في نفس المحلة.


جامع النبي دانيال


عبارة عن مسجد شيد على قبر يعتقد البعض أنه يضم جسد النبي دانيال لأن من افكار المسلمين ان الانبياء لا تؤكل اجسادهم. ويقع المسجد ضمن قلعة كركوك في مدينة كركوك في العراق. وكان الجامع بالاصل أحد المعابد اليهودية ثم تحول إلى كنيسةمسيحية ليبنى عليها فيما بعد المسجد.
يحتوي المسجد على قبتين و ثلاث منارات بالإضافة إلى أقواس وأعمدة يرجع طراز بناءها إلى عهد المغول. ويبلغ مساحة المسجد 400 متر مربع و يحتوي على أربعة أضرحة يعتقد انها تعود إلى دانيال و حنا و عزرا و ميخائيل.
نتيجة للاحترام الكبير والمحبة الفائقة التي كان يكنها أهل كركوك للمسيحيين واليهود ولشخص النبي دانيال قام أهل كركوك القدماء بدفن موتاهم بجانب مسجد النبي دانيال حيث تعتبر المقبرة الموجدة بجانب المسجد من أقدم المقابر في مدينة كركوك.



قيصرية كركوك

هو سوق قديم يقع بالقرب من قلعة كركوك في مدينة كركوكالعراقية. استنادا على السفرنامة العثمانية، بنيت القيصرية في 1855 م أثناء حكم العثمانيين، إعادة تعميره في عام 1978 م.
الطراز البنائي للسوق تحمل رموزا تشير إلى عدد الأوقات. حيث تحتوي القيصرية على 365 دكانا ترمز إلى عدد أيام في السنة و 24 فرعا ترمز إلى عدد الساعات في اليوم و 12 غرفة صغيرة في طابقها العلوي كإشارة إلى عدد الأشهر و 7 أبواب إشارة إلى أيام الأسبوع.
قلعة جرمو هي منطقة اثرية واقعة في شمال العراق في اسفل جبال زاكروس شرقي مدينة كركوك. يعتبر جرمو من أقدم التجمعات الزراعية في العالم يرجع تاريخ الأستيطان فيها إلى 7000 سنة قبل الميلاد، كما تعتبر جرمو من أقدم قرى العصر الحجري الحديث الذي تم التنقيب عنها.
اكتشف موقع جرمو لاول مرة في اربعينيات القرن المنصرم من قبل دائرة الاثار العراقية التي اوكلت عملية التنقبب إلى مؤسسة الدراسات الشرقية في جامعة شيكاغو التي ارسلت طاقما من خبراءها و على راسهم روبرت برايدوود Robert Braidwood .
استنادا إلى كتابات برايدوود كانت جرمو تحوي على 100 - 150 شخص كانوا يغيشون 20 بيتا مصنوعا من الطين حيث مارس سكان جرمو الزراعة بطرق بدائية و كانوا يربون الحيوانات الداجنة

حقول النفط

في عام 1927 حدث تدفق تلقائي عظيم للنفط في منطقة بابا كركر بالقرب من مدينة كركوك مما حدى بشركة النفط العراقية لاستخراج النفط بصورة منظمة من حقل بابا كركر في سنة 1934، علما أن استخراج النفط كان يتم قبل هذا التاريخ بطرق بدائية. ويقدر كمية المخزون الاحتياطي لحقول النفط في كركوك بأكثر من 10 مليار برميل بقدرة إنتاجية قدرها750 ألف برميل إلى مليون برميل يوميا

وإضافة إلى حقل بابا كركر العملاق تشتهر المدينة بحقول أخرى مثل حقل جمبور و حقل باي حسن الجنوبية و حقل باي حسن الشمالية و حقل آفانا و حقل خباز و حقل جبل بور , تتميز حقول كركوك النفطية بغزارة إنتاجها وجودة نفطها فهو يعتبر من النفوط الخفيفة القياسية, يحوي نفط كركوك على غاز H2S مما يستوجب معالجته قبل تهيئته للتصدير من خلال مجمع كبير متخصص لهذاالغرض. وتدير عمليات النفط شركة نفط الشمال الوريث الوطني لشركة نفط العراق IPC التي أممت عملياتها عام 1972. توجد في كركوك في منطقة بابا كركر ظاهرة غريبة وهي اشتعال النار نتيجة خروج غازات من الأرض لوجود تكسرات في الطبقات الأرضية للحقل النفطي تسمى النار الأزلية وهي تشتعل منذ أكثر من أربعة الآف سنة


جامع نور الكبير


احدى كنائس


قلعه كركوك


احدى مناطق كركوك


نار ازليه في حقول نفط



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق